الفراشات القرمزية
الفراشات التي تضيء أيامنا
اللون القرمزي الذي يسطر احلامنا
والوعد الذي من أجله نذرنا حياتنا
هذه ....أنا...وانت ...معا للأبد
الفراشات القرمزية


 
الرئيسيةالرئيسية  بوابة زرقاءبوابة زرقاء  مكتبة الصورمكتبة الصور  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 طفل أسمه "نكرة"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ميساء
مديرة قرمزية
مديرة قرمزية
avatar

عدد المساهمات : 570
|| نقآطي ♥ : 856
|| تقاييمي ♥ : 0
تاريخ التسجيل : 15/09/2008
العمر : 22

بطاقة الشخصية
فراشات قرمزية: Blood is Pain, Pain is Life. life is love. Love is Pain .

مُساهمةموضوع: طفل أسمه "نكرة"    الخميس نوفمبر 11, 2010 9:40 am


بسم الله الرحمـــ ا ـــن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .


رواية ممتعة وتستحق القراءة خلال أسطرها تبرز حرفية الكاتب في شد انتباه القارئ وإجباره على إكمالها.
هذا الصباح أنهيت قراءتها وهذا ملخص ما أتذكره:
طفل "نكرة" شجاع يصارع من أجل البقاء.
ديفيد طفل سعيد يعيش بين أحضان أسرته السعيدة والتي تتكون من أخويه وأمه وأبيه الذي كان يقضي طوال وقته في العمل، كان رجل إطفاء، كما أن أمه كانت مثالا للام الحنون والمنبسطة بحياتها وسط أسرتها هكذا بدأت القصة بسرد مميزات العائلة وخصوصا مهارات الأم في الطبخ وترتيب البيت والشؤون المنزلية كما أنه(الكاتب) لم يغفل الحديث عن الخرجات الترفيهية التي كان يستمتع بها رفقة عائلته.
لكن الأمر سينقلب رأسا على عقب بشكل مفاجئ وبدون سبب، الكاتب لم يذكر شيئا، تحولت الحياة النموذجية إلى جحيم لا يطاق، أصبحت معه الأم الحنون مجرمة تتفنن في تعذيب ابنها الذي تذيقه شتى أصناف التعذيب من حرمان للأكل، فقد كان في أغلب الأحيان يتناول وجبة واحدة في اليوم، وضرب مبرح وأشغال شاقة في المطبخ دون إغفاله لأصناف التعذيب التي كانت تخترعها أمه.
بدأت علامات التعذيب تظهر على جسده النحيف وثيابه الرثة التي كانت أمه تمنعه من تغييرها. ومع اشتداد أصناف التعذيب هاته وحرمانه من الأكل أصبح معه البحث عن موارد للغذاء من أماكن خارج البيت أمرا ملزما إذ لجأ إلى سرقة حصة أصدقائه من الطعام في المدرسة حتى كشف أمره وتعرض للعقاب من طرف إدارة المدرسة وكذلك التعذيب الإضافي في المنزل.
بعد اكتشاف أمره أصبح ولدا سيئا ومنبوذا من طرف الجميع وهذا ما أثر على مستواه الدراسي الذي لاحظه الأساتذة وكذا ممرضة المدرسة التي أصبحت تربطه بها علاقة وطيدة عندما علمت أسباب الندبات واللكمات التي تنتشر على أنحاء جسمه النحيل.

الرواية طويلة نوعا ما لكنها مشوقة حقا ففي النهاية، وكذلك بدون ذكره لكيفية وصوله إلى ذلك، أصبح رجلا مستقلا وله أسرة رزق منها بإبن كان يحبه وكلما رآه تذكر ما عاناه من أمه في صغره لكنه كان يفتخر بتلك الأيام لأنها علمته كيفية التأقلم مع مختلف الوجوه التي تحيط به وكذا الإعتماد على النفس التي صنعت منه رجلا.
أردت أن اسرد القصة كاملة لكن الأمر يبدو أطول مما أتوقعه لذلك فهذا رابط التحميل لمن أراد قراءة الرواية وهي على شكل كتاب pdf حملته على الفوشيرد 4shared.

للتحميل من
هنا
قراءة ممتعة





_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://maissa.yoo7.com
 
طفل أسمه "نكرة"
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الفراشات القرمزية  :: الأسرة والطفل-
انتقل الى: